منتدى * نجم مقرة *
اهلاااااا وسهلااااااااا بك يا عزيز العضو (ة) هذه الرسالة تخبرك بأنك ليس مسجل لدينا
فأرجوا التعريف بنفسك بالدخول الى هذه الاسرة او الانظمام اليها مدير المنتدى . شبكة نجم مقرة

شعارنا معا مدى الحياة R +S



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alili slimane
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar


عدد المساهمات : 5004
تاريخ الميلاد : 12/10/1991
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 25
الموقع : www.magra.yoo7.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب
المزاج المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.   الخميس يونيو 10, 2010 4:45 am

ثانوية المجاهد الحاج الخير خيري- مقرة : المذكرة رقم: 01
المادة : فلسفة. التاريخ :
الوحدة التعلمية : الإشكالية الثانية (التفكير المنطقي) المدة : 02 ساعة.
الوضعية التعلمية : المشكلة الجزئية الثانية (تطابق الفكر مع الواقع) المستوى :2أوف/3ر/3ت أ/3ألغ/3ع ت
الكفاءات المستهدفة :
1/ الكفاءات المحورية : التحكم في آليات التفكير المنطقي.
2/ الكفاءات الخاصة : ضبط المفاهيم المنطقية و موقعها من التفكير/التحكم في البرهنة/استخدام القياس في مجاله و سياقه.
المحتوى
المنهجي المحتوى المعرفي الكفاءات المرحلية
المستهدفة
المقدمة
متى ينطبق الفكر مع نفسه؟ عرض و ملاحظة وضعية مشكلة المختلفة حوار السني و المعتزلي. أن يتعرف المتعلم على أخطاء إصدار الحكم بالاعتماد على القياس الفاسد.

التحليـــــــــــــــــــــل













ضبط المفاهيم المنطقية : التصور و الحد- المفهوم و الماصدق- التعريف و شروطه – الكليات الخمس- الحكم و القضية- أنواع القضايا-
2 الإستدلال و أنواعه:
(أ) الإستدلال المباشر: تعريفه- أنواعه(التقابل و العكس)
(ب) الإستدلال غير المباشر (القياس):
تعريفه-قواعده-أشكاله-
مبادئ العقل:
مبدأ الهوية- مبدأعدم التناقض- مبدأ الثالث المرفوع- مبدأ السبب الكافي.

هل اعتماد الفكر على هذه المبادئ يجعل حقائقه صحيحة و حقيقية؟
- انتقاء المقدمات و احترام الضرورة الملزمة و ذلك عن طريق:
- ضبط المفاهيم و التصورات و الحدود و تحديد مضمونها
- ضبط العلاقات و الأحكام فيما بينها ضبطا كليا و صحيحا
- الإلتزام بمبدأ الهوية كضمان لتماسك الفكر و ثباته
- انتقاء المقدمات السليمة و احترام الضرورة المنطقية. أن يتعرف المتعلم على وحدات التفكير المنطقي و يميز بينها.

أن يدرك المتعلم أن الاستدلال الصوري و منه القياس يراعي عدم تناقض الفكر مع نفسه اعتمادا على مبدأ الهوية

أن يعرف المتعلم المبادىء الصورية الضرورية للتفكير الصحيح و التي تجعل الفكر يتطابق مع نفسه.

أن يعرف المتعلم أن هناك شروطا و مبادىء لازمة للتفكير الصحيح.


الخــــــــــــــــاتمة
(حل المشكلة )
باحترام قواعد و شروط و مباديء الاستدلال والالتزام بها عمليا يمكن للفكر أن يتطابق و يتماسك مع نفسه و يتحصن من المغالطات و الإنزلاقات و التشويش. أن يدرك المتعلم أنانطباق الفكر مع نفسه يتوقف على بنيته(مكوناته) بالإضافة إلى صورته أي أن للفكر مادة و صورة.


 

افتح توقيعي الخاص
هنا
http://kulilk.com/up/upload/826a8_2087.swf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://magra.yoo7.com
أبوأسماء
::: عضو جديد :::
::: عضو جديد :::


عدد المساهمات : 5
تاريخ الميلاد : 13/06/1967
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 49
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : استاذ

مُساهمةموضوع: رد: مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.   الخميس سبتمبر 02, 2010 8:29 pm

السلام عليكم وبعد : أود من أبنائي الطلبة أن يطرحوا أسئلة فيما يخص مادة الفلسفة وبالأخص طلبة الأقسام النهائية .
بدل كتاية مواضيع مقتبسة وشكرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوأسماء
::: عضو جديد :::
::: عضو جديد :::


عدد المساهمات : 5
تاريخ الميلاد : 13/06/1967
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 49
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : استاذ

مُساهمةموضوع: رد: مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.   الخميس سبتمبر 02, 2010 8:32 pm

الموضوع : هل قيمنا الخلقية تقاس بما تحققه من منافع؟
طرح المشكلة : يعتبر علم الأخلاق من العلوم المعيارية لا تقتصر على دراسة ماهو كائن أو الأوضاع الراهنة ولكن بما ينبغي أن يكون عليه, ولذا فان مهمته هي وضع الشروط التي يجب توافرها في الإرادة الإنسانية و في الأفعال لكي تصبح موضوعا لأحكامنا الخلقية.غير أن هذه الأحكام اختلفت فيها وجهات النظر حول مصدرها فهناك من أرجعها الى العقل وهناك من رأى بخلاف ذلك .وبالتالي نطرح السؤال هل تقاس القيم الأخلاقية بما تحققه من نتائج؟ أي هل يمكن أن نربط الفعل الخلقي بما ينتج عنه من منفعة؟
محاولة حل المشكلة:
الأطروحة الأولى:إن الفعل الخلقي يقاس بنتائجه وما يقدمه من منفعة و يمثل هذا الاتجاه النفعي أنصار اللذة و المنفعة ابيقور و جرمي بنتام.
البرهنة: فاللذة و المنفعة هي الخير الأقصى و إن الألم و المضرة هما الشر الأقصى و حجتهم في ذلك انه إذا عجز الإنسان عن تحقيق اللذة تألم وإذا تألم كان شقيا و العكس صحيح. فقد ذهب الفيلسوف اليوناني ارستيب إلى أن اللذة هي صوت الطبيعة و أن الغريزة هي المحرك الأول لأفعال الإنسان وجعل معيار اللذة و الألم هي معيار القياس لخيرية الأفعال و شريتها .وجاء بعده ابيقور و اتفق مع سلفه من حيث أشاد الناس للذة و لكنه حرص على أن يعدل منه بحذق فرأى أن اللذة هي الخير الأعظم إلا أنها لها أحيانا عواقب لا تكون خيرا فنادي بضرورة اجتناب اللذات التي تجر وراءها ألاما لأنها عائقة لتحقيق السعادة و عارض ارستيب الذي اعتبر أن اللذة مطلقة تحت قاعدة <<خذ اللذة التي لا يعقبها الألم و اجتنب الألم الذي لا يتبعه شيء من اللذات و تجنب اللذة التي تحرمك من لذة أعظم منها أو يترتب عنها الم و تقبل الألم الذي يخلصك من الم أعظم منه>> كما اعلي ابيقور من اللذات الروحية حتى أصبحت الأخلاق عنده بمثابة تهذيب للأخلاق كالصداقة و الحكمة.ويعد جرمي بنتام من بين رواد المذهب النفعي في العصر الحديث حيث يرى أن الناس بطبائعهم يسعون وراء اللذة و يجتنبون الألم كالحيوان مع امتيازهم عن الحيوان لاستخدامهم العقل لان العقل هو الذي يحكم على الفعل الخير إذ يعود بلذة مستمرة و الفعل الشر الذي يؤدي إلى زيادة الألم و هو يقيس اللذات من حيث صفاتها الذاتية كالشدة و المدة و الثبات و قرب المنال و القدرة على إنتاج لذات أخرى و خلوها من الألم كما تقاس بالنظر إلى آثارها الاجتماعية حيث ينبغي على الفرد مراعاتها لان منفعة المجموع شاملة للمنافع الفردية وهو ما يسميه بعامل الامتداد الذي يوليه أهمية كبيرة فاللذة يجب أن تشمل عدد ممكن من الأفراد, فالمنفعة الشخصية مرتبطة بالمنفعة العامة غير ان الفرد لا يفعل الخير للغير إلا إذا حصل من ورائه على نفع لنفسه, وهنا تظهر النزعة التجريبية في مذهب بنتام لان معيار الأخلاق عنده مرهون بنتائج الأفعال و أثارها .
نقد:يمكن ان تكون القيمة الخلقية للأفعال الإنسانية متوقفة على نتائجها و أثارها الايجابية ولكن جعل اللذة غاية للحياة ومعيارا للقيم الخلقية يتناقض مع التجربة التي أكدت لنا ان الإنسان كثيرا ما يعزف عن اللذة ويقبل على الألم .كما ان منافع الناس مختلفة فما هو نافع لهذا ضار لآخر أضف الى ذلك ان ربط الأخلاق بالمنفعة يحط من قيمتها لأنه ينزلها إلى مستوى الغرائز وتصبح من في مصاف الحيوان , وقد أهملت الجوهر الحقيقي الذي يتمتع به الإنسان ألا وهو العقل.
نقيض الأطروحة:ان الفعل الأخلاقي لا يقاس بنتائجه وإنما يقاس بما يميز الإنسان و هو العقل فبواسطته يميز بين الخير و الشر مما يبين ان العقل هو المصدر الوحيد للقيم الخلقية الملازمة للسلوك وقد دافع عن هذا الرأي أفلاطون و كانط
البرهنة:لقد استهدف أفلاطون جعل القانون الأخلاقي عاما للناس في كل زمان ومكان و لا يتيسر هذا إلا بإقامته على أسمى جانب مشترك في طبائع البشر و بعني به العقل , وقد اعتبر أن النفس أسمى من الجسد فهي الحاصلة على الوجود الحقيقي و ما وجود الجسد إلا وجودا ثانويا وهو الذي يحمل قواها النبيلة ويوجهها وجهة غير أخلاقية لأنه مصدر الشر يقول ((ان الخير فوق الوجود شرفا وقوة)) فهو إدراك عقلي لقيمة الخير فالحق و العدل و الحرية قيم مطلقة يجسدها الخير المطلق الموجود في عالم المثل لذلك قسم أفعال الناس الى القوة العاقلة و الغضبية و الشهوانية وان أكمل صورها العقل لأنه المدرك للعفة و الفضائل و الفضائل عنده أربعة : الحكمة فضيلة العقل و العفة فضيلة القوة الشهوانية والشجاعة فضيلة القوة الغضبية و اذا ما تحققت الفضائل الثلاثة تحقق التناسب الذي يعطينا الفضيلة الرابعة التي هي العدالة واذا ما تحققت هذه الأخيرة تحققت للنفس سعادتها وهي حالة باطنية عقلية أخلاقية يظهر فيها جمال النفس و سيطرة الجزء الإلهي . وفي سياق هذه الفلسفة الأخلاقية ذاتها نجد كانط الذي اعتبر ان الإرادة الخيرة الدعامة الأساسية لكل فعل أخلاقي بل هي الشيء الوحيد الذي يمكن ان نعده خيرا في ذاته دون قيد أو شرط وهذه الإرادة تستمد خيرتها من الواجب العقلي الذي هو مبدأ داخلي و بالتالي تكون الأخلاق منزهة من كل غرض ذاتي فعندما نقول قل الصدق ليثق فيك زملائي فهذا فعل مرتبط بغرض اما قولنا كن صادقا فهذا فعل أخلاقي لأنه أمر مطلق منزه من المنفعة ويقوم هذا الواجب على قواعد أساسية أولها افعل كما لو كان على مسلمة فعلك ان ترتفع الى قانون طبيعي عام وثانيها افعل الفعل بان تعامل الإنسانية في شخصك وشخص كل إنسان سواك, وثالثهما اعمل بان تكون إرادتك باعتبارك كائنا عاقلا هي بمثابة تشريع عام.يقول كانط (( فليست الأخلاق هي المذهب الذي يعلمنا كيف نكون سعداء بل هي المذهب الذي يعلمنا كيف نكون جديرين بالسعادة))
مناقشة:إن أخلاق أفلاطون غاية في الصورنة والتجريد لا يمكن تكريسها على ارض الواقع أما كانط فقد تجاهل البشر بمكوناتهم العاطفية الذين يسعون بتصرفاتهم و سلوكاتهم الى غايات تختلط فيها الأهداف بتحقيق المنافع أو بحث عن السعادة لذا قال بيار جانيه ان يدا كانط نقيتان لكنه لا يملك يدين لأنها منفصلة كليا عن التجربة الواقعية للإنسان. فالأخلاق بالمنظور العقلي تقصي العواطف التي تكون منبعا أنبل للقيمة الخلقية في كثير من الأحيان.
تركيب و تجاوز: مما سبق ذكره لا يمكن حصر أساس القيمة الخلقية في العقل وحده و لا المنفعة وحدها لان العقل يميز بين الخير و الشر ولكنه يستبعد الجانب الوجداني الذي كثيرا ما يدعو الى الخير اما المنفعة فهي تؤدي الى اصطدام الأفراد لان مصالحهم متعارضة و متباينة و بالتالي يمكن الاستناد اليهما كمعيار للقيم الخلقية باعتبار ان الإنسان يجري وراء منفعته و لا يكون ذلك إلا بتحكيم العقل غير ان هناك معيار آخر أسمى يمكن ان تقوم عليه الأخلاق هو المعيار الديني أي ما شرعه الله عن طريق رسله وكتبه التي تمتاز بالكمال و المطلقية.
حل المشكلة : لا يمكن أن تقاس القيم الأخلاقية بالمنفعة وحده إنما يمكن ان تتحدد وفق معايير أخرى كالعقل و المجتمع و المعيار الأسمى الذي يكمن الوثوق به هو التشريع الرباني.

- أبو أسماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوأسماء
::: عضو جديد :::
::: عضو جديد :::


عدد المساهمات : 5
تاريخ الميلاد : 13/06/1967
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 49
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : استاذ

مُساهمةموضوع: رد: مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.   الخميس سبتمبر 02, 2010 8:34 pm

الموضوع الثاني : "كل معارفنا الادراكية حول هذا العلم تنبع بالضرورة من الإحساس".دافع عن هذه الأطروحة.
طرح المشكلة:يعرف الإنسان بأنه حيوان عاقل ومن ثمة كان الكائن الوحيد الذي يعرف ويدرك , معنى هذا ان الادراك عقلي عنده. لكن الواقع و الممارسة يظهر لنا عكس ذلك اذ لولا العينين لما عرفنا الالوان ولولا السمع لما ادركنا الاصوات مما يؤكد ان جوهر الادراك حسي فكيف يمكن الدفاع عن هذه الاطروحة التي تعتقد ان معارفنا الادراكية حول هذا العالم مصدرها الاحساس؟ وكيف يمكن اثبات مشروعيتها و تبنيها؟
محاولة حل المشكلة:
عرض الأطروحة والبرهنة عليها :ترى النظرية الحسيـــة ان معارفنا الإدراكية تنبع كلها من الإحساس وبه تتحدد علاقتنا بالعالم الخارجي . قد ذهب الرواقيون و على رأسهم زينون الى القول أن العقل لا يمكن له أن يؤسس معرفة انلم يستمدها من الحس ودليلهم في ذلك ان الحواس هي النافذة التي نطلبها على العالم الخارجي ، ومن فقد حاسة ، فقد المعاني المتعلقة بها ، فالبرتقالة مثلا ، يصل إلينا لونها عن طريق البصر ، و رائحتها عن طريق الشم ، وطعمها عن طريق الذوق ، وملمسها عن طريق اللمس ، فلو تناول هذه البرتقالة كفيف البصر يدرك كل صفاتها الالونها ، فالكفيف لا يدرك الألوان ، و الأصم لا يدرك الأصوات ، فلولا الحواس لما كان للأشياء الخارجية وجودا فبالعقل إذن فكرتنا عن العالم الخارجي ليست سوى مجموعة من الإحساسات تحولت بحكم التجربة الى تصورات ،فالمعرفة تكتسب بالتدريج عن طريق الاحتكاك بالعالم الخارجي و ما تحدثه الأشياء من آثار حسية و بالتالي لاوجود لأفكار فطرية أو مبادئ قبلية سابقة عن التجربة يقول جون لوك J.Loock (لنفرض أن النفس صفحة بيضاء فكيف تحصل على الأفكار ؟ إني أجيب من التجربة ، و منها تستمد كل مواد التفكير و التجربة اكدت لنا ان مجموع الإحساسات التي أتلقاها عن الشيء تمثل في مجموعها صورة الشيء (ماهيته) فلون الصبورة وشكلها وصلابتها في مجموعها تمثل ماهية الصبورة و بالتالي إحساسي بالصبورة هو ادراكي لها
عرض خصوم الأطروحة ونقدهم: غير ان هناك معارضون للأطروحة يعتقدون ان مصدر العمليات الادراكية لا تنبع من الإحساس بل من العقل كما جاء في رأي العقليين لان الحواس لا تدرك الحقيقة ولا تحقق معرفة مجردة التي يحتاجها التفكير ، التفكير يقوم على الكليات و هي صور مجردة تدرك بالعقل لكن عندما نفكر لا نصيب دائما مما يعني أن الفكر غير معصوم من الخطأ فمثلما تخطا الحواس يخطا العقل اذ لم يعد كما كان سابقا الإيمان بالحقائق التي تحمل الصدق في ذاتها وأصبحت الحقائق في المنظور العلمي نسبية ، و الحواس رغم انهالا تقدم لنا معرفة يقينية أحيانا ، الا أنها تبقى ضرورية من أجل الاتصال بالعالم الخارجي
دعم منطق الاطروحة بحجج شخصية: ان افكارنا و تصوراتنا وما نحمله من معاني و مفاهيم ما هي الا انعكاس لما رايناه و شاهدناه و اكتسبناه في الواقع لان العمليات العقلية تتخذ من الواقع الحسي سبيلا لها و الادراك بدون حواس عملية شبه مستحيلة و الادراك مرتبط بالموضوع فلا شيء يوجد في العقل الا و قد سبق وجوده في الحس , فالحواس هي النافذة التي ينفذ منها الضوء الى العقل الذي هو عبارة عن مرآة تعكس صور الخبرة الحسية يقول دافيد هيوم "ان الالوان و الاصوات و الحرارة و البرودة كما تبدوا لحواسنا لا تختلف في طبيعة وجودها كما تكون عليه حركة الاجسام و صلابتها."
حل المشكلة: نستنتج في الاخير ان المعرفة الادراكية مصدرها الاحساس أي ان الادراك جوهر حسي فكل فكرة نملكها انام تم تحصيلها بالتجارب الحسية وعليه نحكم بصحة الاطروحة القائلة : ان كل معارفنا الادراكية حول هذا العالم تنبع بالضرورة من الاحساس يقول دافيد هيوم:" انا لست الا حزمة من الادراكات الحسية , كل الافكار نسخ مباشرة او غير مباشرة من الانطباعات الحسية ", و بالتالي اثبات مشروعيتها و امكانية تبنيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوأسماء
::: عضو جديد :::
::: عضو جديد :::


عدد المساهمات : 5
تاريخ الميلاد : 13/06/1967
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 49
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : استاذ

مُساهمةموضوع: رد: مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.   الخميس سبتمبر 02, 2010 8:41 pm

الموضوع الثاني : "كل معارفنا الادراكية حول هذا العلم تنبع بالضرورة من الإحساس".دافع عن هذه الأطروحة.
طرح المشكلة:يعرف الإنسان بأنه حيوان عاقل ومن ثمة كان الكائن الوحيد الذي يعرف ويدرك , معنى هذا ان الادراك عقلي عنده. لكن الواقع و الممارسة يظهر لنا عكس ذلك اذ لولا العينين لما عرفنا الالوان ولولا السمع لما ادركنا الاصوات مما يؤكد ان جوهر الادراك حسي فكيف يمكن الدفاع عن هذه الاطروحة التي تعتقد ان معارفنا الادراكية حول هذا العالم مصدرها الاحساس؟ وكيف يمكن اثبات مشروعيتها و تبنيها؟
محاولة حل المشكلة:
عرض الأطروحة والبرهنة عليها :ترى النظرية الحسيـــة ان معارفنا الإدراكية تنبع كلها من الإحساس وبه تتحدد علاقتنا بالعالم الخارجي . قد ذهب الرواقيون و على رأسهم زينون الى القول أن العقل لا يمكن له أن يؤسس معرفة انلم يستمدها من الحس ودليلهم في ذلك ان الحواس هي النافذة التي نطلبها على العالم الخارجي ، ومن فقد حاسة ، فقد المعاني المتعلقة بها ، فالبرتقالة مثلا ، يصل إلينا لونها عن طريق البصر ، و رائحتها عن طريق الشم ، وطعمها عن طريق الذوق ، وملمسها عن طريق اللمس ، فلو تناول هذه البرتقالة كفيف البصر يدرك كل صفاتها الالونها ، فالكفيف لا يدرك الألوان ، و الأصم لا يدرك الأصوات ، فلولا الحواس لما كان للأشياء الخارجية وجودا فبالعقل إذن فكرتنا عن العالم الخارجي ليست سوى مجموعة من الإحساسات تحولت بحكم التجربة الى تصورات ،فالمعرفة تكتسب بالتدريج عن طريق الاحتكاك بالعالم الخارجي و ما تحدثه الأشياء من آثار حسية و بالتالي لاوجود لأفكار فطرية أو مبادئ قبلية سابقة عن التجربة يقول جون لوك J.Loock (لنفرض أن النفس صفحة بيضاء فكيف تحصل على الأفكار ؟ إني أجيب من التجربة ، و منها تستمد كل مواد التفكير و التجربة اكدت لنا ان مجموع الإحساسات التي أتلقاها عن الشيء تمثل في مجموعها صورة الشيء (ماهيته) فلون الصبورة وشكلها وصلابتها في مجموعها تمثل ماهية الصبورة و بالتالي إحساسي بالصبورة هو ادراكي لها
عرض خصوم الأطروحة ونقدهم: غير ان هناك معارضون للأطروحة يعتقدون ان مصدر العمليات الادراكية لا تنبع من الإحساس بل من العقل كما جاء في رأي العقليين لان الحواس لا تدرك الحقيقة ولا تحقق معرفة مجردة التي يحتاجها التفكير ، التفكير يقوم على الكليات و هي صور مجردة تدرك بالعقل لكن عندما نفكر لا نصيب دائما مما يعني أن الفكر غير معصوم من الخطأ فمثلما تخطا الحواس يخطا العقل اذ لم يعد كما كان سابقا الإيمان بالحقائق التي تحمل الصدق في ذاتها وأصبحت الحقائق في المنظور العلمي نسبية ، و الحواس رغم انهالا تقدم لنا معرفة يقينية أحيانا ، الا أنها تبقى ضرورية من أجل الاتصال بالعالم الخارجي
دعم منطق الاطروحة بحجج شخصية: ان افكارنا و تصوراتنا وما نحمله من معاني و مفاهيم ما هي الا انعكاس لما رايناه و شاهدناه و اكتسبناه في الواقع لان العمليات العقلية تتخذ من الواقع الحسي سبيلا لها و الادراك بدون حواس عملية شبه مستحيلة و الادراك مرتبط بالموضوع فلا شيء يوجد في العقل الا و قد سبق وجوده في الحس , فالحواس هي النافذة التي ينفذ منها الضوء الى العقل الذي هو عبارة عن مرآة تعكس صور الخبرة الحسية يقول دافيد هيوم "ان الالوان و الاصوات و الحرارة و البرودة كما تبدوا لحواسنا لا تختلف في طبيعة وجودها كما تكون عليه حركة الاجسام و صلابتها."
حل المشكلة: نستنتج في الاخير ان المعرفة الادراكية مصدرها الاحساس أي ان الادراك جوهر حسي فكل فكرة نملكها انام تم تحصيلها بالتجارب الحسية وعليه نحكم بصحة الاطروحة القائلة : ان كل معارفنا الادراكية حول هذا العالم تنبع بالضرورة من الاحساس يقول دافيد هيوم:" انا لست الا حزمة من الادراكات الحسية , كل الافكار نسخ مباشرة او غير مباشرة من الانطباعات الحسية ", و بالتالي اثبات مشروعيتها و امكانية تبنيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alili slimane
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar


عدد المساهمات : 5004
تاريخ الميلاد : 12/10/1991
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 25
الموقع : www.magra.yoo7.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب
المزاج المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رد: مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.   الخميس نوفمبر 18, 2010 4:26 am

شكرا على هذه المقالات

ممكن اخي مقالة المنطق الاستقرائي ( المادي )


 

افتح توقيعي الخاص
هنا
http://kulilk.com/up/upload/826a8_2087.swf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://magra.yoo7.com
 
مذكرة فلسفية لدرس انطباق الفكر مع نفسه.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى * نجم مقرة * :: منتديات التعليم الثانوي :: منتدى السنة الثانية ثانوي 2AS :: شعبة آداب وفلسفة-
انتقل الى:  
معلومات عنك

IP

:::. حسابنا الخاص .:::
احصائيات خاااصة بالمنتدى