منتدى * نجم مقرة *
اهلاااااا وسهلااااااااا بك يا عزيز العضو (ة) هذه الرسالة تخبرك بأنك ليس مسجل لدينا
فأرجوا التعريف بنفسك بالدخول الى هذه الاسرة او الانظمام اليها مدير المنتدى . شبكة نجم مقرة

شعارنا معا مدى الحياة R +S



 
الرئيسيةhttp://elabkariالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مقالات و دروس مفصلة في الفلسفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alili slimane
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar


عدد المساهمات : 5004
تاريخ الميلاد : 12/10/1991
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 25
الموقع : www.magra.yoo7.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب
المزاج المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: مقالات و دروس مفصلة في الفلسفة   الخميس أغسطس 19, 2010 3:15 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هذه بعض المقالات و الدروس التي ساعدتني على فهم المادة
آمل أن تفيدكم

قارن بين المشكلة الفلسفية والاشكالية الفلسفية :

طرح المشكلة
منذ أن وجد الإنسان وهو يتساءل عن حقيقته وحقيقة العالم الذي يحيط به ، فبعض الأسئلة التي يطرحها أخذت اسم المشكلة الفلسفية و أخرى بالإشكالية الفلسفية ،فما الفرق بينهما يا ترى وما العلاقة التي تربطهما ؟

ذكر أوجه الاختلاف
المشكلة الفلسفية أضيق مجالا و الإشكالية الفلسفية أوسع واكبر حجما، لان الإشكالية الفلسفية تشمل على الأقل مشكلتين، بنما تشملالمشكلة الفلسفية أطروحة واحدة او أطروحتين على الأكثر.
المشكلةالفلسفية هي القضية التي لا نتوصل فيها الى حل يقيني. بينما الإشكالية الفلسفية مشاكل عديدة مترابطة لا تتوفر إمكانية حلها منفردة ولا تقبل الحل، -من الناحية النظرية- إلا في إطار حل عام يشملها جميعا
المشكلة الفلسفية تثير الدهشة ...،أما الإشكالية الفلسفية تثير الإحراج، بحيث يصبح الإنسان في ضيق من أمره ينتابه الشك فيما كان يبدوله يقينيا. ويبقى معلقا بين مواقف تبدو كلها صحيحة
المشكلة تعني صعوبة الحل ، أما الإشكالية تعني الاحتمال و تعذر الاختيار نظرا للجدل القائم
أوجه التشابه بينهما:
كل منالمشكلة الفلسفية والإشكالية الفلسفية وسيلتان تحفزان الذهن من اجل معرفة الحقيقة، و تتطلب قدرا كبير من التأمل والتفكير.و التساؤل فيهما لا ينتهي بمجرد وضع جواب
أوجه التداخلبينهما

السؤال المشكلة يتطور ليتحول مع تعارض الآراء وتباين المواقف إلى إشكالية فلسفيةطبيعة العلاقة بينهما هي علاقة المجموعبعناصره او علاقة الكل بأجزائه أي علاقة تداخل وتضمن.، ولذلك لا نستطيع إن نفهمالجزء إلا اذا فهمنا الكل ولا نفهم الكل الا من خلال فهم الجزء.ولهذا السبب تزداد الإشكالية الفلسفية تعقيدا عندما تذوب المشكلة الفلسفيةفي الإشكالية الأم.


حل المشكلة

من خلال ما سبق نستنتج أن الاختلاق الذي يفرق المشكلة الفلسفية عنالإشكالية الفلسفية لا ينفي وجود علاقة بينهما تتسم بالتداخل والتكامل.








المنهج التجريبي- مقالة فلسفية مفصلة لجميع الشعب

العلـــوم التجريبيـــة
طرح المشكلة
هل العلوم التجريبية تعتبر علوما صارمة في تطبيق المنهج التجريبي ، و دقيقة في استخلاص نتائجها ؟ و هل يمكن أن يتحقق ذلك في العلوم البيولوجية ؟مثال تحليل تجربة ( ظاهرة السقوط او ظـــــــــــــــــــــــــــــ ــاهرة قوس قزح)

المنهج التجريبــــي Méthode Expérimentale هو الطريقة التي يتبعها العلماء في تحليل و تفسير الظواهر الطبيعيــــــــة 1 - الملاحظة Observation/ تركيز الحواس والعقل و الشعور صوب الظاهرة و متابعة تغيراتها بهدف تفسيرها (ملاحظة ظاهرة السقوط) 2 - الفرضية Hypothese/ تفسير عقلي مؤقت للظاهرة ، يحدد الاسباب الممكنة التي تكون وراء حدوث الظاهرة ، فالفرض هو بمثابة مشروع قانون يحتمل الخطأ و الصواب 3-- التجربة Experience/ هي اعادة الظاهرة في ظروف اصطناعية ، يحضرها العالم نفسه ، و الغرض منها هو التحخقق من صحة الفرضيات ، و اكتشاف الاسباب الحقيقية وراء الظاهرة و من ثمة يتم صياغة القانون و م المقصودبالقانون العلمي العلاقة الموضوعية الثابثة بين الظواهر، و التي من خلالها يمكن تفسير ما يحدث امامنا من ظواهر ، و التنبؤ بها مثال ث= ك*ج
هل نتائج العلوم التجريبية دقيقة و يقينيـــــــة ؟
ا- العقليين و انصار الحتمية / نتائج العلم دقيقة و يقينية ، والاستقراء Induction مشروع يقول كــــاــــــــنط Kant ( الاستقراء يقوم على مبدأ السببية العام) ، لكل ظاهرة سبب ادى حدوثها ، و انطلاقا من معرفتنا للأسبـــــاب ( الاحكام الجزئية) يمكننا استخلاص القواعد العامة (الاحكام الكلية) دون الرجوع الى التجربة
مثال .الذهب يتمدد بالحرارة +النحاس+ الحديد+ الفضة = كل المعادن تتمدد بالحرارة .قاعدة عامة يفينيـــــة
/ لابلاص . نتائج العلوم التجريبية دقيقة ، لأن الظواهر الطبيعية تخضع لقوانين صارمة ( مبدأ الحتمية Déterminisme نفس الاسباب تؤدي حتما الى نفس النتائج مهما تغير الزمان و المكان)
و التنبؤ بهذا المعنى يكون دقيقا أيضا مثل التنبؤ بظاهرة الكسوف ، و الاحوال الجوية ، أمثلة – الماء يغلي بالضرورة في 100°. و يتجمدب الضرورة في 0° و لا شك في ذلك
- لا وجود للصدفة ( ان الصدفة خرافة اخترعت لتبرير جهلنا)
- لابلاص ( يجب ان ننظر الى الحالة الراهنة للعالم كنتيجة للحالة السابقة ، و كمقدمة للحالة اللاحقة)
النقد/ الحتمية مسلمة عقلية و ليست حقيقة تجريبية ، و ما هو مسلم به يحتمل الخطأ و الصواب ، و لا يمثل الحقيقة دائما ، و كثيرا ما تظهر حقائق تؤثر على مجال الاستقراء .

ب- اللاادرية و أنصار اللاحتمية/ دافيد هيوم D.Hume ، الاستقراء غير مشروع ، أي لا يجوز بناء قواعد عامة من أحكام خاصة -ما يصدق على الجزء قد لا يصدق على الكل ، ، الملاحظة تثبت ما هو كائن ، و ما هو كائن جزئي و متغير و هذا ما ينفي وجود علاقات ثابتة بين الظواهر ، الحالة الراهنة لا تفسر الحالة اللاحقة ، ثم أن الربط بين الظواهر وليد العادة فقط ، مثل تتابع البرق و الرعد , و كأن الاول سبب الثاني ، غير أن الظاهرتين منفصلتين ، و هكذا ينتمي هيوم الى المدرسة اللاادرية التي تشك في نتائج العلم .و انصار اللاحتمية مثل هايزنبرغ Heisenberg الحتمية ليست مبدأ مطلق ، لأن بعض الظواهر الطبيعية لا تخضع لقوانين صارمة ، الامر الذي دفعهم الى التسليم بمدأ جديد هو اللاحتمية Non Déterminisme ( نفس الأسباب لا تعطي نفس النتائج) .ظواهر الميكروفيزياء ( العالم الاصغرMicrocosme) يقول هيزنبرغ( ان الضبط الحتمي الذي تؤكد عليه العلية و قوانينها ، لا يصح في مستوى الفيزياء الذرية )
قانون السرعة سر= م/ ز لا يمكن تطبيقه لقياس دوران الالكترون حول النواة ، لأن دورانه عشوائي ذو سرعة فائقة حوالي 7 مليار د/ ثا ، و لا يمكن التنبؤ بمساره و كأنه يختار الطريق بنفسه ، الفعل تلقائي يؤثر على دقة التنبؤ
النقد/ ان هيوم بالغائه لمبدأ السببية العام و ، كل القوانيين العلمية يكون قد دمر العلم من أساسه ، و لقد أدت التقنيات الحديثة الى ازالة فكرة العشوائية في ظواهر الميكروفيزياء ، و اصبح الانسان قادرا على تفسيرها بقوانين خاصة
خلاصة
لا يمكن الحديث عن الدقة المطلقة في العلوم التجريبية مادام الاستقراء ناقصا و النتائج نسبية ، لكن يمكن الحديث عن تطور مستمر لهذه العلوم ، فكلما تطورت وسائل الملاحظة و التجربة كانت النتائج اكثر دقة و يقينـــــــــــــــــــــا

هل الفرضية ضرورية في الاستدلال التجريبي ؟مقالة جدلية مفصلة

المقدمة/ يعتمد العلماء في تفسيرهم للظواهر الطبيعية على المنهج التجريبي ،وهذا المنهج يتضمن خطوات من بينها الفرضية أوكما يسميها البعض الأفكار المسبقة ، لكن هناك من ينظر الى هذه الخطوة نظرة سلبية ويراها غير مهمة فهل الفرضية ضرورية في الاستدلال التجريبي ام يجب الاستغناء عنها ؟

*الموقف العقلي/ يرى كلود برنارC.Bernard أن الفرضية ضرورية في التحليل التجريبي لمختلف الظواهر ، والفرضية Hypothèse : هي تفسير عقلي مؤقت للظاهرة ، نتخيل فيه سبب حدوث الظاهرة تمهيدا للتجربة ، فهي بمثابة مشروع قانون . يقول كلود برنار " الفرض هو نقطة الانطلاق الضرورية لكل استدلال تجريبي ، و لولاه لما أمكن القيام بأي استقصاء"مثل فرضيته حول بول الأرانب التي مكنته من اكتشاف الحقيقة ،حيث افترض(أن تكون الأرانب في شروط غذائية مماثلة لآكلة اللحم) وبعد التجربة تأكد من صحة فكرته وتحولت الفرضية الى قانون مفاده -كل الحيوانات اذا ما فرغت بطونها تغذت من الحم عن طريق الامتصاص- فالفرضية أو كما يسميها الفكرة المسبقة هي التي تحرض على التجربة ،فذلك الشك الذي تثيره يدفع بالباحث الى مزيد من البحث ، كما أنا لفرضية هي التي تحدد وظيفة التجربة وتحضر وسائلها ،فدور التجربة بهذا المعنى هو البرهان لا غير ، أي التحقق من صحة الفرضيات يقول كلود برنار ( لا تجريب بدون أفكار مسبقة) وللفرضية شروط أهمها أن تكون موضوعية وواقعية تقبل التجريب ، وتتجه نحو تفسير الظاهرة ،وقليلة من حيث العدد .

النقد/ رغم الأهمية التي تكتسيها الفرضية في تسهيل عمل الباحث ،إلا أن الكثير منها لا يصدق في التجربة و لا يكون مطابقا للواقع ،هذا ما جعل البعض يفكر في ابعادها من المنهج التجريبي وتعويضها بطرق تجريبية اكثر عملية

*الموقف التجريبي / يرى جون ستيوارت ميل J.S.Mill أن ا لفرضية غير ضرورية ،واعتبرها نوع من التخمين الفلسفي البعيد عن الواقع ،وركز على دور التجربة المخبرية باعتبارها الخطوة التي تجعل الباحث في علاقة مباشرة مع الظاهرة والمقصود بالتجربة Experience : إعادة وقوع الظاهرة في ظروف اصطناعية ، يستخدم فيها الباحث وسائل تقنية تجعله يتحكم في الظاهرة ، ويعيد تفاصلها وتغيراتها متى شاء ذلك ،ومن أجل تعويض الفرضيات وضع ميل أربعة طرق تجريبية سميت بقواعد الاستقراء وهي


1- قاعدة الاتفاق أو التلازم في الوقوع-


2- قاعدة الاختلاف أو التلازم في الغياب
3- قاعدة التغير النسبي


4- قاعدة البـــواقي

النقد/ رغم أهمية هذه القواعد الا انها لم تلغ الفرضيات ، فهذا لوفيريي انتهى الى فرضية تم التحقق منها فيما بعد ، كذلك تجربة باستور توحي بأنه كان يشك في دور الهواء لا غير بمعنى أن تجربته كانت مسبوقة بأفكار أي بفرضيات غير معلن عنها ،نفس الشيئ يقال عن الطرق الاخرى

التركيب / لا يوجد تناقض بين ما هو عقلي وما هو حسي وهذا ما يجعل خطوات المنهج التجريبي محطات متكاملة فكل خطوة تمهد للأخرى ، وفي التجربة لا يكون العقل غائبا بل العكس سيكون حاضرا مناجل التفسير والفهم والاكتشاف ،والافتراض اذا ما تعقدت الظاهرة أمام الباحث ،فالمشكلة اذن ليست في أيهما اهم الفرضية ام التجربة ،وإنما المشكلة تكمن في قدرة الباحث على توظيف أفكاره أثناء التجربة وقدرته على ادرا ك العلاقات بين الظواهر و من ثمة استنتاج القانـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــون
ج-ف
[size=21]هل الرياضيات من صنع العقل أم التجربة ؟
الرياضيات Les Mathsهي العلم الذي يدرس الكم ،وينقسم هذا الأخير إلى كم منفصل أو ( الجبر الذي يدرس الأعداد ) وكم متصل أو ( الهندسة التي تدرس الأشكال )

المشكلة / هل المفاهيم الرياضية وليدة العقل أم التجربة ؟

1- النظرية العقلية / أصل المفاهيم الرياضية هو العقل ،وهي مستنبطة من مبادئه القبلية والدليل على ذلك أن الطبيعة الحسية لا تحتوي على المعاني الرياضية والرموز المعبرة عنها مثل اللانهائي والمستقيم والأعداد وعلاقات الجمع والطرح والقسمة ،فهي من ابتكار العقل وذات طابع مجرد . كما أن الانسان باستطاعته ان يجري العمليات الحسابية في ذهنه دون الاعتماد على الحواس . وقد اعتقد أفلاطون أن المعطيات الأولية للرياضيات موجودة في عالم المثل كالأشكال والأعداد، و هي مفاهيم نابعة من العقل وموجودة فيه قبليا لان العقل بحسبه كان يحيا في هذا العالم وكان على علم بسائر الحقائق .ومنها المعطيات الرياضية التي هي أزلية وثابتة و الرياضيات هي المثل الأكمل في المعرفة ،وقد علق افلاطون على باب مدرسته ( لا يدخل علينا الا من كان رياضيا) نفس الرأي نجده عند ديكارت حيث اعتبر المعاني الرياضية فطرية في النفس وقبلية وسابقة عن كل تجربة مثل فكرة الله ،وهي تحدس بالعقل،وتتميز بالدقة و الوضوح والبداهة يقـول ( حدس البداهة أوثق من الاستنتاج ذاته ) ولو كانت الرياضيات مستوحاة من التجربة لكانت متغيرة لأن الواقع الحسي متغير لكنها حقائق ثابتة فلا يمكن أن نتصور مثلث دون ثلاثة أضلاع أو المستقيم معوج او2+2 لا يساوي 4

النقد/ لو كانت المفاهيم الرياضية فطرية لكانت واحدة عند الجميع ،ولما تطورت قوانينها مع مرور الزمن ، و نظرية أفلاطون عن عالم المثل يطغى عليها الجانب الخيالي أكثر من الواقعي .

2- النظرية التجريبية/ يرى أصحابها أن المفاهيم الرياضية وليدة التجربة الحسية يقول جون لوك ( التجربة هي التي تمدنا بمواد التفكير ) أن العقل مجرد صفحة بيضاء ليس به أي معرفة فطرية ،ولذلك يكتسب الإنسان المعاني الرياضية من خلال احتكاكه بالعالم الخارجي وبالاعتماد على حواسه . والدليل على ذلك أن مجموعة طيور أو أشجار مثلا تكون لنا فكرة عن العدد والمجموعات ، وأشكال بعض الظواهر الطبيعية توحي بفكرة الأشكال الهندسية ، فلولا رؤية الإنسان لقرص القمر لما تعرف عن الدائرة ، و لولا رؤيته لشكل الجبل لما كون فكرة عن المثلث والزاوية ،و لولا النجوم لما تعرف عن النقاط ، ثم أن تاريخ الرياضيات يبين أن عمليات مسح الأراضي كما كان يمارسها قدامى المصريين هي التي أدت الى نشوء الهندسة . وتثبت التجربة أن الأطفال لا يتعلمون الحساب دون استخدام الأصابع وبعض الأدوات كالخشيبات والقريصات ،وتقول الرواية التاريخية أن أول من تعلم الحساب كان رجلا راعيا يستعمل الحصا لمعرفة عدد أغنامه كل هذا يبين ان الرياضيات من صنع التجربة
النقد/ اذا كانت بعض المفاهيم الرياضية لها ما يقابله في الطبيعة ،فان قوانين الدوال والمعادلات لا يمكن أن ننجد لها مقابل في الطبيعة ، كذلك الحواس ليست مصدر موثوق في المعرفة بدليل الخداع البصري.

3- التوفيق بين التجربة والعقل
إن المفاهيم الرياضية بدأت بالتجربة الحسية في أول الأمر ثم تطورت وأصبحت مفاهيم استنتاجية مجردة.يقول جون بياجي ( إن المعرفة ليست معطى جاهز ، و أن التجربة ضرورية لعملية التشكيل والتجريد) وق دوجد العقل الحرية في ابتكار القوانين والعلاقات الرياضية و توظيفها ، ما جعل الرياضيات أكثر العلوم دقة ويقينا حتى أصبحت المثل الأعلى الذي يتطلع اليه العلم الحديث.
للأمانة: ما تقدم من إعداد الأستاذ جحلاط فيصل
[size=25]وفقكم الله لا تنسونا من الدعاء
[/size][/size]


 

افتح توقيعي الخاص
هنا
http://kulilk.com/up/upload/826a8_2087.swf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://magra.yoo7.com
أبوأسماء
::: عضو جديد :::
::: عضو جديد :::


عدد المساهمات : 5
تاريخ الميلاد : 13/06/1967
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 50
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : استاذ

مُساهمةموضوع: رد: مقالات و دروس مفصلة في الفلسفة   الخميس يناير 06, 2011 7:06 pm

- ثانوية خيري الحاج الخير – مقرة - الأستاذ/ أبو أسماء.

هل تتحقق العادلة الاجتماعية في ضل التفاوت أم المساواة
مقدمة: (طرح المشكلة):الإنسان بحكم طبيعته الاجتماعية والإنسانية لا يكتفي بذاته بل يحتاج إلى غيره أنه يتبادل معهم المشاعر والأفكار والأشياء من منطلق أنه كائن أخطائي وجدير بالبيان أن العدل هو أشرف القيم الأخلاقية غير أن تطبيقه في أرض الواقع إلى تناقض غير الآراء بين أطروحة التفاوت والمساواة وهنا يحق لنا طرح المشكلة من خلال التساؤل التالي: هل يا ترى العدالة الاجتماعية الحقة تبنى على مبدأ التفاوت أم المساواة؟؟
- (محاولة حل المشكلة):
عرض الأطروحة الأولى: يرى أنصار التفاوت بزعامة أفلاطون والكسيس كاربل أن العدالة الاجتماعية يكمن شرطها في احترام التفاوت بين الناس وقصدوا ذلك التفاوت في التركيبة العضوية والقدرات العقلية والأدوار الاجتماعية وبيان ذلك أن الناس يختلفون بالولادة في قدراتهم ومواهبهم الجسمية والعقلية فمنهم الضعيف ومنهم القوي ومنهم الذكي ومنهم الغبي. فمن الظلم أن نبوئ الغبي أو الغير الكفء منصبا إداريا ممتازا يتوقف عليه نظام بعض الشؤون الاجتماعية أو غيرها وبالتالي منحه مقابل ذلك جزاءات وإمتيازات عالية. تعود هذه الأطروحة إلى أفلاطون الذي رأى أن العدالة تتحدد باعتبارها فضيلة تضاف إلى فضائل ثلاث هي: العفة والشجاعة والحكمة. فالعدالة حسب هذا الأخير هي أن يؤدي كل فرد الوظيفة المناسبة لقواه العقلية والجسدية والنفسية وهي تتحقق على مستوى النفوس حيث يحدث انسجام بين القوى الشهوائية والعقلية لدى الإنسان فالضامن الوحيد لتحقيق العدالة هو الدولة التي تملك سلطة القانون ولذلك قال في كتابه الجمهورية: "يتحقق العدل في المجتمع عندما تقوم كل طبقة بالأدوار المنوطة بها والمتناسبة مع مواهبها" وفي العصر الحديث نظر الجراح الفرنسي (ألكسيس كاريل) إلى العدالة الاجتماعية من منظور علمي حيث رأى أن النظام الطبيعي مبني على فكرة الطبقات البيولوجية وهي ضرورية لخلق توازن غذائي وتوازن بيئي والنظام الاجتماعي العادل هو الذي يحترم التفاوت قال في كتابه (الإنسان ذلك المجهول): "في الأصل ولد الرقيق رقيقا والسادة سادة حقا واليوم يجب ألا يبقى الضعفاء صناعيا في مراكز الثروة والقوة... لا مفر من أن تصبح الطبقات الإجتماعية مرادفة للطبقات البيولوجية" وحجته في ذلك أن هذا النظام يسمح لأصحاب المواهب من الارتقاء في السلم الإجتماعي سواء الذين يمتلكون القدرات البدنية أو العقلية ومن الأنظمة الاقتصادية الحديثة التي جعلت من التفاوت أساسا لتحقيق العدالة في النظام الرأسمالي لأن التفاوت يكرس الحرية ويشجع المنافسة ويسمح بفتح المبادرات الفردية ويوسع مجال الإبداع يقول آدم سميث "دع الطبيعة تعمل ما تشاء" وفي تفسير ذلك قال في كتابه(بحوث في طبيعة وأسباب رفاهية الأمم): "المصلحة العامة متضمنة في المصلحة الخاصة والتنافس شرط العدالة الإجتماعية" إذ لا يجب مساواة الفرد العبقري المبدع بالفرد العادي الساذج. ولا العامل المجد البارع بالعامل الكسول الخامل, بل لا بد من الإعتراف بهذا التفاوت وتشجيعه لأن ذلك يبعث على الجهد والعمل.
النقد: من حيث الشكل نلاحظ أن هذه الأطروحة ركزت على مبدأ التفاوت وتجاهلت مبدأ المساواة ومن حيث المضمون نرد عليهم بأن الواقع يثبت أن الناس يختلفون في قدراتهم العقلية والجسمية لكن هذا ليس مبررا يجعل التفاوت مبدأ ضروريا لتحقيق العدالة لأنه يول الطبقية والاستغلال والتمييز العنصري وكل ذلك يتنافى مع روح العدالة ومع القيم الإنسانية والأخلاقية.
عرض الأطروحة الثانية: على النقيض من الأطروحة الأولى يرى بعض الفلاسفة والعلماء أن العدالة الاجتماعية الحقة يجب أن تتأسس على المساواة, على اعتبار أن العدالة الاجتماعية تعني المساواة بين جميع الأفراد في الحقوق والواجبات وأمام القانون يدافع عن هذه الأطروحة فلاسفة القانون الطبيعي وفلاسفة العقد الاجتماعي وكذا أنصار المذهب الاشتراكي وما يؤكد ذلك أن الأفراد حسب فلاسفة القانون الطبيعي كانوا يعيشون في حالة الفطرة وكانوا يتمتعون بمساواة تامة وكاملة فيما بينهم, ومارسوا حقوقهم الطبيعية على قدم المساواة لذلك فالأفراد سواسية وعليه فالعدالة يقتضي المساواة بين جميع الأفراد في الحقوق والواجبات بحكم طبيعتها المشتركة ومادام الناس متساوون في كل شيء فما على العدالة إلا أن تحترم هذه المساواة لذلك قال الخطيب الروماني شيشرون: "الناس سواسية لا يوجد شيء أشبه بشيء من الإنسان بالإنسان لنا جميعا عقل ولنا حواس وإن اختلفنا في العلم فنحن متساوون في القدرة على التعلم" أما فلاسفة العقد الاجتماعي فيؤكدون ان انتقال الإنسان من المجتمع الطبيعي إلى المجتمع السياسي تم بناء على تعاقد وبما أن الأفراد في المجتمع الطبيعي كانوا يتمتعون بمساواة تامة وكاملة. لم يكونوا ليقبلوا التعاقد ما لم يعتبرهم المتعاقدون معهم مساوين لهم. فالمساواة شرط قيام العقد وبالتالي فالعقد قائم على عدالة أساسها المساواة بين الجميع في الحقوق والوجبات. وهذه الأفكار تجسدت عند أصحاب المذهب الاشتراكي من خلال التركيز على فكرة (المساواة الاجتماعية) التي هي أساس العدالة الاجتماعية وهذا ما أكد عليه (فلاديمير لينين) بقوله: "الشيوعية نظام اجتماعي لا طبقي له شكل واحد الملكية العامة لوسائل الإنتاج والمساواة الاجتماعية الكاملة بين أفراد المجتمع" ومن الذين رفضوا التفاوت ودافعوا عن المساواة الفيلسوف (برودون) الذي رأى أن مصدر الحقوق هو الجهد وليس التفاوت الو راثي فقال: "هناك علة ضرورية لا مفر منها في التفاوت الجسمي والعقلي بين الناس فلا يمكن للمجتمع ولا للضمير الحد منها لكن من اين لهذا التفاوت المحتوم أن يتحول إلى عنوان النبل بالنسبة للبعض والدناءة للبعض الآخر".
النقد:إن كانت هذه الأطروحة تبدو للوهلة الأولى وكأنها مستساغة ومقبولة إلا أنها لا تصمد أمام النقد وتعارض نفسها لتنهار بسرعة وهي غير قادرة على الوقوف والمحاجة فمن حيث الشكل نرد عليهم بأن المساواة المطلقة وهم ولا وجود لها في أرض الواقع ومن حيث المضمون نرد عليهم بالقول صحيح إن المساواة تقضي على الطبقية والاستغلال. إلا أنها في نفس الوقت تقتل المبادرات الفردية وتقضي على روح الإبداع وتشجع الناس على الخمول والكسل حيث تبث فيهم روح الاتكال ولعل هذا هو السبب الذي سارع في انهيار الأنظمة الاشتراكية.
التركيب: (الفصل في المشكلة):يتحدد مفهوم العدل لغة على أنه الإنصاف وعدم الظلم أما في الاصطلاح الفلسفي فالعدل له مفهوم عميق أنه "مجموعة من القواعد التي تحدد الحقوق والواجبات" وإذا كان من السهل تعريف العدل والمطالبة بتطبيقه فإنه من الصعب تحديد الكيفية والشروط اللازمة لتحقيقه وهذه مشكلة للفصل فيها نقول العدالة الاجتماعية الحقة معادلة طرفها الأول التفاوت وطرفها الثاني المساواة حسب مجالات الحياة وفي مجال الحقوق أمام المحاكم لا بد من المساواة وفي مجال القدرات والحاجات الاجتماعية لا بد من التفاوت ولن يتحقق هذا وذاك إلا في ظل ارتباط العدل بالأخلاق وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس" هذا الحل التو فيقي تأخذ به أغلب المجتمعات الراقية في سلم الثقافة والحضارة.
الخاتمة: (حل المشكلة):صفوة القول وكتلخيص عام نقول أن مشكلة العدل بين التفاوت والمساواة تدرج ضمن محور الحقوق والواجبات والعدل ولها علاقة بمجال أوسع ألا وهو الأخلاق النسبية والأخلاق الموضوعية وقد أتضح لنا أن أطروحة التفاوت شرطت احترام الفرقات الفردية بين الناس على المستوى العضوي والعقلي والاجتماعي كما أقر ذلك أفلاطون ونيتشه والاتجاه المعاكس قضت أطروحة المساواة هذا الشرط ودافعت عن المساواة المطلقة في الحقوق والواجبات أمام القانون وكحل للمشكلة يتحقق العدل في ضل التفاعل والتكامل بين التفاوت والمساواة.


- بالتوفيق / بإمكانك تدعيم المواقف أكثر.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alili slimane
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar


عدد المساهمات : 5004
تاريخ الميلاد : 12/10/1991
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 25
الموقع : www.magra.yoo7.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب
المزاج المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رد: مقالات و دروس مفصلة في الفلسفة   الخميس يناير 06, 2011 7:27 pm

شكرااااااا لك استاذ على هذه المقالة


 

افتح توقيعي الخاص
هنا
http://kulilk.com/up/upload/826a8_2087.swf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://magra.yoo7.com
 
مقالات و دروس مفصلة في الفلسفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى * نجم مقرة * :: منتديات التعليم الثانوي :: منتدى السنة الثالثة ثانوي 3AS :: شعبة آداب وفلسفة-
انتقل الى:  
معلومات عنك

IP

:::. حسابنا الخاص .:::
احصائيات خاااصة بالمنتدى