منتدى * نجم مقرة *
اهلاااااا وسهلااااااااا بك يا عزيز العضو (ة) هذه الرسالة تخبرك بأنك ليس مسجل لدينا
فأرجوا التعريف بنفسك بالدخول الى هذه الاسرة او الانظمام اليها مدير المنتدى . شبكة نجم مقرة

شعارنا معا مدى الحياة R +S



 
الرئيسيةhttp://elabkariالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  كيف تدرس علوم الحديث ومصطلح الحديث وأصول الحديث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alili slimane
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar


عدد المساهمات : 5004
تاريخ الميلاد : 12/10/1991
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 27
الموقع : www.magra.yoo7.com
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب
المزاج المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: كيف تدرس علوم الحديث ومصطلح الحديث وأصول الحديث   الجمعة يونيو 22, 2012 6:45 am


كيف تدرس علوم الحديث ومصطلح الحديث وأصول الحديث



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه منهجية دراسة علوم الحديث ومصطلحه وأصوله للشيخ عبدالكريم
الخضيرحفظه الله ذكرها عند شرحه لألفية الحافظ العراقي رحمه الله، قال الشيخ :

الكلام في علوم الحديث بجميع أبوابه وأنواعه في غاية الأهمية لطالب العلم، وكيف يدرس علوم الحديث ومصطلح الحديث وأصول الحديث؟
يدرس
كغيره من العلوم بالتدريج، يدرس بالتدريج، وقد ألف العلماء كتب تناسب جميع
المستويات فألفوا للمبتدئين ما يناسبهم، وألفوا للمتوسطين ما يناسبهم،
وألفوا للمنتهين ما يناسبهم، فألف للمبتدئين متون مختصرة جداً مثل
البيقونية مثلاً، في أربعة وثلاثين بيتاً هي ذكر للأنواع مع تعريف كل نوع
فقط، هذه لا مانع أن يستفتح بها الطالب المبتدئ، وهذه قد لا تأخذ من وقته
شيئاً؛ لأنها تشرح بأسلوب يناسب مستواه.

ثم
بعد ذلك تكون هذه المنظومة المختصرة توطئة لدراسة النخبة؛ لأنها متينة على
الطالب المبتدئ، فلو قرأ قلبها شيئاً يكون أيسر لتحصيلها، فيحفظ النخبة
ويقرأ ما كتب عليها من شروح، ويسمع ما سجل عليها من دروس، ويحضر أيضاً دروس
أهل العلم.

ثم بعد ذلك
يرتقي الطالب ويتأهل للنظر في اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير -رحمه
الله تعالى- مع ما كتب عليه من حواشي، ومع ما سجل عليه من دروس يسمع ويفرغ
علي نسخته ويحضر الدروس، وبذلك يتأهل لدراسة ما فوقه من الكتب كالألفية
مثلاً، الألفية التي هي موضوع درسنا، إذا قرأ النخبة وفهم النخبة وهضم
النخبة، ثم ارتقى بعد ذلك إلى اختصار علوم الحديث للحافظ ابن كثير مع كاتب
عليه، وحضر الدروس وسمع الأشرطة يتأهل للنظر في الألفية؛ لأن موضوع اختصار
علوم الحديث وموضوع الألفية واحد إلا أن الألفية تعسر على الطالب تحتاج إلى
شيء يكون كالتمهيد لها والتوطئة لدراستها، بعد ذلك يتأهل الطالب لدارسة
الألفية فيقرأها ويحفظها ويتقنها ويقرأ شروحها بدأً بشرح المصنف وهو في
غاية النفاسة على رغم اختصاره في غاية الأهمية، وشرح الشيخ زكريا الأنصاري
شرح فيه تنبيهات ولطائف وتوجيه لبعض أعاريب بعض الكلمات التي قد يخفى
إعرابها مما لا يوجد في غيره، ومن ذلكم شرح الحافظ السخاوي فتح المغيث الذي
يعد بحق موسوعة هذا العلم، ومن أخصر ما كتب على الألفية شرح السيوطي، الذي
هو بقدر الألفية كلمة بكلمة لا يزيد ولا ينقص، نظير تفسير الجلالين كلمة
بكلمة، هذا يحل بعض الكلمات الغامضة لكنه لا يشفي عليلاً، ولا يروي غليلاً،
بل لا بد من مطالعة شرح المصنف، وشرح الشيخ زكريا، وشرح السخاوي.

هذا
التدرج ينفع طالب العلم جداً، وييسر له النظر في هذا العلم بعمق، ويتأهل
لفهم مقاصد الأئمة في أحكامهم على الأحاديث، وهو في ذلك كله لا يستغني عن
التطبيق من بداية الأمر، يعني مع قراءته للنخبة وشروحها يشتغل بتخريج
الأحاديث تخريجاً مبدئياً من الكتب المعروفة المشتهرة، كالكتب الستة مثلاً،
وينظر في أسانيدها من خلال التقريب مثلاً، ويعرض ما يكتبه على هذه
الأحاديث وهو يخرج وينظر في الأسانيد على اختصار شديد للتمرين، وإذا كتب
شيئاً لا يقصد به نفع الآخرين، إنما يقصد به نفع نفسه أولاً؛ لأنه لم يتأهل
للتصنيف بعد، ولو حدثته نفسه بذلك كان قد استعجل النتيجة، وفي الغالب يحرم
الوصول مثل هذا، فإذا عانى التخريج على هذا الوجه ثم أخذ في المرحلة
الثانية التي أشرنا إليها آنفاً وزاد في التخريج يزيد في التطبيق والتخريج،
والنظر في الأسانيد ويحكم على الأحاديث مقارناً حكمه بأحكام الأئمة من
المتقدمين والمتأخرين، ويعرض ما يكتبه على هذه الأحاديث، وهو في هذه
المرحلة أيضاً بنية الانتفاع لا بنية النفع، إنما هو بنية تطبيق القواعد
النظرية التي درسها في هذه الكتب، فإذا قرأ الألفية وحفظ الألفية ونظر في
شروحها تأهل للتخريج ودراسة الأسانيد العملي، وحينئذٍ يتوسع في تخريج
الأحاديث، ويحرص على عزو الأحاديث إلى ما أمكنه الوصول إليه من المصادر،
ويتوسع أيضاً في دراسة الأسانيد، وينظر في أقوال الأئمة مستعملاً في ذلك
قواعد الجرح والتعديل، والتعارض والترجيح، ولا يغفل مع دراسته هذه، هذه
الكتب يعتني بها، ويجعلها محاور للبحث، ومع ذلك يقرأ في الكتب الأخرى، وهو
في دراسته للنخبة يقرأ في هذا كتب أخرى ألفت في هذا الفن من قبل المتقدمين
ومن قبل المتأخرين أيضاً، فالمتأخرون لهم مساهمات جيدة وقوية في الباب،
وإذا بلغ المرتبة الثانية ووصل إلى الطبقة الثانية أيضاً يستفيد من الكتب
المتوسطة في هذا الباب للمتقدمين والمتأخرين، وهو يحفظ الألفية، ويقرأ في
شروح الألفية، ويحضر دروس الألفية يقرأ مع شروحها الكتب المطولة في علوم
الحديث، فإذا قرأ في فتح المغيث يقرن به أيضاً بما في تدريب الراوي وبما
توضيح الأفكار للصنعاني، ثم بعد ذلك إذا أنهى هذا العلم على هذه الكيفية
وطبق ما درسه نظرياً على التخريج ودراسة الأسانيد العملية، وعرض ما يكتبه
على أهل الاختصاص، ويصوبون له في ذلك كله، يتأهل حينئذٍ للنظر في أحكام
الأئمة، وتتكون لديه الملكة التي يتعامل بها مع أقوال الأئمة، وهذا العلم
بحر، لا يمكن إدراكه في أيام أو في أشهر أو في سنوات، إذا قرأ الألفية مع
شروحها، وقارن بها مطولات هذا الفن، تأهل للنظر في أقوال الأئمة، وقبل ذلك
ينظر في كتب العلماء الذين عنوا بأقوال الأئمة المتقدمين كابن عبد البر
وابن رجب وغيرهما من العلماء الذين لهم عناية فائقة بأقوال .


وللتذكير
فإني قد اقتبست كلام الشيخ عبد الكريم الخضير من مشاركة (شرح ألفية
العراقي تفريغ وصوت للشيخ عبد الكريم الخضير ) فجزاه الله خيراً .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  

افتح توقيعي الخاص
هنا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://magra.yoo7.com
 
كيف تدرس علوم الحديث ومصطلح الحديث وأصول الحديث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى * نجم مقرة * :: المنتدى الاسلامي :: الحديث و السيرة النبوية-
انتقل الى:  
معلومات عنك

IP

:::. حسابنا الخاص .:::
احصائيات خاااصة بالمنتدى